القائمة الرئيسية

الصفحات

وصف الاسبيرولينا spirulina :

سبيرولينا،  وصف سبيرولينا ، استخدام سبيرولينا ، فوائد سبيرولينا ، الأعراض الجانبية لسبيرولينا


 الاسبيرولينا هو طحلب بحري ينمو في البحيرات الاستوائية المالحة ويعود تاريخ اكتشافه إلى تاريخ 1962م ، وقد اكتشفه الدكتور كليمينت  الى جانب ذلك فانها معترف بها من قبل هيئة الصحة العالمية والامم المتحدة باسم الغذاء السوبر
تعد الاسبيرولينا من المكملات الغذائية الأكثر شعبية حول العالم وذلك لكونها مليئة بفوائد كثيؤة والعديد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة والتي تفيد الجسم والدماغ.
وتسمى الاسبيرولينا (بالغذاء السوبر) ؛ لأنها من أهم مصادر الغذاء العضوي ، ومناسبة جداً لجميع الناس "الأطفال والشباب والرياضيين والمراهقين وكبار السن والحامل والمرضع" ، وهو مناسب أيضًا للمرضى والأصحاء 

فوائد الاسبيرولينا :

تعتبر عشبة الاسبيرولينا من الأغذية القلوية والتي تعمل في المحافظة على  pH الجسم  في حالة توازنها الطبيعية ما بين  7.2 – 7.4 مما يُساعد في الوقاية من الأمراض التي تظهر في الأوساط الحامضية في الجسم ،وتزداد  الحموضة في السوائل الخلالية للجسم نتيجة عدة مسببات مثل تناول اللحوم والأطعمة البحرية والحبوب، وتنتهي حامضية الجسم أو تتقلص كلما توازن الغذاء  أو ازدادت قلويته بتناول الفواكه (عدا الحمضيات) والخضروات والطحالب.

ويؤكد الخبراء أن الغذاء الصحي يجب أن يكون غنيا بالأغذية القاعدية (القلوية ) وتقدر النسبة الصحية والمتوازنة ب 80 % أغذية قلوية ويمكن الحصول على هذه النسبة من( الخضروات والفواكه) و20 % من الغذاء الحامضي أي (لحوم واسماك وطيور (
وهنا تكمن أهمية السبيرولينا باعتبارها غذاء قلوي يعادل الأغذية الحامضية التي نتناولها بكثرة .

ونسرد هنا بعض الفوائد للاسبيرولينا

  • 1- يعتبر الاسبيرولينا غذاء صحي متكامل لأنها غنية جدا بالفيتامينات والمعادن وحامض واي-لينوليك والفيكوكاينين والفايتونات المغذية والكلوروفيل والألياف ..

  • 2- تعزز قدرة الجسم على التحمل وتكسبه القوة ليستطيع مجابهة العوامل المُمرضة بأنواعها ..

  • 3- غذاء قلوي يعزز من توازن البي اتشph في الجسم ويجعله في حالة توازن طبيعية ..

  • 4- تحتوي على أكثر من 100 عنصر غذائي مختلف مما يجعلها توصف بأنها أكثر مصادر التغذية العضوية الكليّة الكاملة ..

  • 5- تحتوي على نسبة عالية جدًا من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية (البروتين) الطبيعي ..

  • 6-لها فعالية كبيرة في تخفيف الوزن والتخلص من السمنة لأنها تساعد على الشبع بسرعة والتقليل  من االطعام المستهلك ..

  • 7- مهمة للرياضيين عموماً ، ومن يمارسون رياضة كمال الأجسام خصوصاً ؛ وذلك لأنها غنية بالبروتينات وفيتامين وأنواعه  ، مثل: فيتامين ب1 وب2 وب3 و هي غنية بالكالسيوم والحديد والكاروتين المفيد جدا للقيام بممارسة التمارين ..

  • 8- يعتبر الحل الأمثل لمشاكل الأنيميا (فقر الدم) ؛ لأنها غنية بالمواد الأساسية في بناء كريات الدم الحمراء مثل الحديد وغيرها وهو ما يسرع عملية انتاج الدم وعودته للحالة الطبيعية  ..

  • 9- تعيد بناء الدم والحد من أخطار مرض اللوكيميا(سرطان الدم)  ، وتزيد من نشاط وعمل خلايا الدم البيضاء والحمراء في الجسم ..

  • 10- تُحفز النظام المناعي بدرجة كبيرة ، وتساعد تخاع العظام على زيادة الانتاج من خلايا الدم الجديدة وتعزيز عملية تحولها إلى الطور الناضج  ..

  • 11- تُعجل وتنشط إنتاج الأجسام المُضادة والكيتوكينات ، مما يُشكل حماية أفضل ضد غزو الميكروبات والجراثيم للجسم ..

  • 12- ترفع من كفاءة الأعضاء الحيوية ، مثل: الطحال والغدد كالغدة الدرقية ، والكبد والعقد الليمفاوية واللوز ونخاع العظام ..

  • 13-تساعد الجسم في عملية التخلص من السموم  وعملية نظافة الخلايا الجسدية ..

  • 14- تساعد على تطهير الكلى والكبد  من الآثار الجانبية السامة التي تحدث بسبب التسمم المعدني أو من التي تأتي بسبب تناول كميات عالية من أدوية الصيدلية أو المخدرات ..

  • 15- تخفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم وتقلل نسبة الدهون في الدم ، وتقلل في نفس الوقت من خطر ارتفاع ضغط الدم ..

  • 16- تعد من الأشياء المفيدة والمهمة للأمهات الحوامل والمرضعات ؛ وذلك بسبب احتوائها على الكالسيوم والحديد والماغنسيوم وهذه العناصر مهمة لتعويض المواد المغذية المفقودة أثناء فترة الأمومة ..

  • 17- مفيدة لتسريع ومثالية نمو الرضع و الأطفال والمراهقين ، حيث أنها غنية جدا ببروتين الخضار وفيتامين ب (B) المركب والكالسيوم  والماغنيسيوم والحديد ..

  • 18- مهمة جداً لكبار السن ؛ لأنها غنية بالكاروتين والذي يعد مادة مقاومة للتأكسد ، وهذا يؤخر أعراض التقدم في السن إلى جانب ذلك تعتبر مفيدة جداً  للتقليل  من خطر الإصابة بهشاشة العظام  لأنها غنية بالكالسيوم الطبيعي ..

طريقة استخدام الاسبيرولينا :


تؤخذ الاسبيرولينا قبل الأكل بحوالي نصف ساعة على الأقل  بالماء البارد أو الساخن بحسب الوصفة المُستخدمة ، ولكن يجب الحذر من أخذها مع  العصيرات أو المشروبات كالقهوة أو الشاي ، ومن الأفضل  تجنبها هذه المشروبات لمدة 30 دقيقة بعد تناول الإسبيرولينا ، ويجب على من يستخدمها أن يزيد من معدل شرب الماء بمقدار نصف لتر عن المُعدل اليومي ..

من يجب أن يمتنع من تناول الإسبرولينا ؟؟

هناك عدة أشخاص يجب عليهم أن لا يتناولوا الاسبيرولينا مثل :
 أولئك الذين يعانون من حساسية شديدة للمأكولات البحرية أو الطحالب .

وأيضا أولئك الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية يجب عليهم أن يتحنبوا الاسبيرولينا وفقا لما تم التصريح به من قبل المعهد الوطني للصحة ، يأتي سبب ذلك أن الاسبيرولينا تزيد من قدرة الجهاز المناعي ، وعندما تزيد القدرة المناعية فإنها تتسبب في زيادة أعراض التصلب المتعدد ( MS ) ، و الذئبة الحمامية الجهازية ( SLE ) ، والتهاب المفاصل الروماتويدي ، وغيرها من الحالات المرتبطة بأنظمة المناعة المفرطة ، ولنفس السبب قد تضعف اسبيرولينا من تأثير الأدوية المناعة التي تعمل على تثبيط المناعة ، والتي غالبا ما توصف لعلاج أمراض المناعة الذاتية ومنع الجسم من رفض زرع الأعضاء .
أيضا الاشخاص المصابون بأمراض القلب ونقص التروية لأن والاسبيرولينا قد تتداخل أيضا مع الأدوية التي تبطئ تخثر الدم ، بما في ذلك مخففات الدم ، مثل: الوارفارين وهذا  يزيد من نسبة تكوين جلطات جديدة خطيرة جدا .
 وكذلك من يستخدمون  الأدوية المضادة للإلتهابات غير الستيرويدية ( NSAIDS ) ..

كما أن الجمع بين الاسبيرولينا والمكملات الغذائية العشبية التي تبطئ تخثر الدم قد يزيد من خطر احتمال حدوث النزيف ، ومثل هذه الأعشاب تشمل القرنفل ، الثوم ، والزنجبيل ، والجينسنغ ، والكركم ، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة .
ويجب أيضا على النساء الحوامل أو الأمهات اللواتي يقمن بالرضاعة الطبيعية استشارة الطبيب قبل تناول الاسبيرولينا ؛ لأن هناك نقص في دراسات السلامة في هذه المجموعة من الأشخاص 
 ويجب على الناس الذين لديهم حالة وراثية phenylketonuria أيضا تجنب سبيرولينا ، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم حالتهم وفقا للمعهد الوطني للصحة ، ونظرا لعدم وجود دراسات كافية لإنشاء نطاق جرعة آمنة من الاسبيرولينا ، فمن الأفضل استشارة الطبيب واتباع التعليمات على جميع المكملات الغذائية لتجنب الجرعات غير الآمنة ..

 جرعات الاسبرولينا المناسبة 

في حالة الوقاية فإن المستهلك يأخذ من الاسبيرولينا  من2 إلى 3 جرام باليوم  ، أما في حالة العلاج فإن ااختصاصي التغذية هو من يحدد الجرعات المناسبة بحسب حالة الشخص الصحية وبحسب السن والوزن وإن كان ذكر أم أنثى  وإذا كانت أنثى هل هي حامل أو مرضعة أم لا ..

الآثار الجانبية للاسبرولينا :


بما أن الاسبيرولينا منتج طبيعي 100% ، وهو خال تمامًا من الإضافات ، ويتم استزراعه في بيئة صحية عبارة عن أحواض مغلقة تحت الإشراف الطبي طبقا للمواصفات القياسية العالمية ، فهي تعتبر عادة غير مضرة ولا تسبب أية مشاكل في الجهاز الهضمي إلا إذا كان المستهلك من الأشخاص  الذين ذكرناهم في الفقرة السابقة (من يجب أن يمتنع من استخدام الاسبيرولينا )..

في بعض الأحيان قد يُعاني بعض الناس من مجموعة من الأعراض مثل: حمى طفيفة وهي نتيجة لحاجة الجسم إلى حرق كمية إضافية من البروتين ، أو دوخة خفيفة نتيجة زيادة قلوية المعدة ، أو عطش وإمساك ، لذلك يُوصي باستهلاك كمية أكبر من مياه الشرب لمساعدة المعدة والأمعاء على الاستيعاب ..

مع ملاحظة أن الإسبيرولينا لا تتفاعل مع الأدوية التقليدية ، ولم يُسجَّل ذلك من قبل ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. هل اسبيرولينا dxnعضوي ؟؟؟
    وما الاثبات على كونه عضوي؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. نعم هو عضوي وهناك العديد من الدراسات التي تثبت ذلك

      حذف

إرسال تعليق




التنقل السريع